رحلة الوعي

حين قررت او اخترت الوعي فأنت في الغالب كنت وحيدًا في طريق وعر او في طريق مربك
لم يكن هناك شخص أو مجموعة تقدم لك الدعم الكافي، لم تجد أحد يشعر بمثل ما تشعر، لم تكن متأكدا إن كان خيار الوعي هو حل لمشاكلك، أو مشكلة أخرى، لكنك كنت قوياً بالقدر الكافي لكي تقرر ولكي تختار التغيير
ولكنك مع الوقت تنسى قوتك وقوة قرارك واختيارك وقوة وعيك التي أوصلتك لما أنت فيه، تذهب لمعلم ثم تنتقل لمعلم آخر وتسأله عن المعلم الأول! تبحث عن مجموعة لكي تناقشهم رأيهم في تمرين أو فكرة وتعود لنقطة الصفر بأنك لا تستطيع أن تقرر بنفسك ما الذي يناسبك!
حين تبدأ في طريق جديد او بوابة جديدة في حياتك فأنه من المهم أن تتواجد وسط مجموعة دعم تؤمن بذات الفكرة وتعزز ذبذبات الطريق الجديد وتساعدك في الوصول للطرق المتفرعة، ولكن حين تستمر داخل هذه المجموعة فأنت تستمر بإشعار نفسك بالضعف وعدم القدرة على اتخاذ قرار او عدم الاختيار بسبب تأثير المجموعة؛ وبذلك تكون عدت لبرمجة نفسك ضمن مجموعة تتخذ لك القرارات او تختار بالنيابة عنك!
تذكر بأن الفرق ما بين الناجح القوي وبين الفاشل الضعيف هو قدرتهم على معرفة انفسهم بشكل مستقل ومعرفة هويتهم بشكل متفرد وليس ضمن مجموعة
لم يتأخر الوقت بعد لكي تعرف هويتك وتعرف قدر تفردك.
دمت عظيماً محباً لكل اختياراتك🙏💜
Sumaya_adminرحلة الوعي

2 تعليق

إنضم الي التعليقات
  • engy.hakim - 11 يوليو، 2020 رد

    عندما يتعلق القرار بمعتقد ديني يكون الأمر صعب جدا جدااا و مؤلم و محير

  • لولا لولي - 14 أغسطس، 2020 رد

    أختار الوعي 💪✌️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *