طفلة مجروحة

(هانا)كانت طفلة جميلة وديعة متفائلة

كانت ترى الحب والقبلات والأحضان حولها ولكنها لم تحصل على أي منها

كانت تراقب وتنتظر ولكنها لم تحصل على أي وقود

أصبحت (هانا) فتاة شابة وفاتنة تستحق أفضل الرجال ولكنها لم تحصل على أي منهم!

قصتها المكررة البحث عن (أي) رجل ثم ملاحقته حتى تحصل على ما تعتقد بأنه (حب)

يعتذر منها… تلاحقه

يرفضها… تقاتله

ينسحب بذكاء… تبكي وتعيش دور الضحية.

وتكرر نفس القصة مع رجل مختلف مرة بعد مرة…

(هانا) لديها القدرة على الملاحظة والانتباه لأي رجل ولكن ليس لديها القدرة على ملاحظة طفلها الداخلي المجروح

أنا ألاحظ وانتبه لطفلي الداخلي

Rawan.aطفلة مجروحة

5 تعليقات

إنضم الي التعليقات
  • Badria - 21 أغسطس، 2021 رد

    انا لا الاحظ وانتبة الطفلين المحروح

  • سمية - 22 أغسطس، 2021 رد

    شكرا دكتورة 😘😘

  • Rebeen - 3 سبتمبر، 2021 رد

    احسنتي

  • khenfouciwafaa369 - 29 سبتمبر، 2021 رد

    وكانكي تتحدتين عني

  • Amina - 30 أكتوبر، 2021 رد

    في صغري ماأهتم والديا بصحتي،وكانت أمي وكل من حولي يذكروني اني ضعيفة جسدياوحتى منهم من كان يضحك على نحافتي وكانت في طفلة دائما تحاول تتنمر علي أو تكيدلي،إختفى هذا الإحساس ليظهر بعمر 21 وفي سن25تحول لامراض ماكنت اعرف ايش هي وفي سن 30بدأت معاناتي مع المعدة وحاليا عمري 35سنة بدأت اهتم بصحة أكلي وأنا الآن ألاحظ وأنتبه لطفلتي الداخلية💞

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *