تنظيف الجسد المشاعري

في أحد الأيام اللندنية الجميلة وصلت الى لندن واخترت أن أقيم في أحد الفنادق المتألقة، وفي لحظة إجراءات الدخول عرضت علي موظفة خدمة العملاء ترقية غرفتي لأحصل على جناح ملكي بأفضل إطلالة في الفندق، وطبعاً بزيادة مبلغ معقول، بحسبة ذهنية بسيطة أدركت أن الجناح (الملكي) سيكون فارغاً ويصعب بيعه خلال أسبوع وأن غرفتي سيتم بيعها سريعاً ؛ فقررت أن أفاوض
طلبت تخفيض السعر وطلبت (شاي بعد الظهر ) المجاني … وبعد رد وأخذ حصلت على ما أردت 💪🏼 وحين ودعتني قالت: يبدو أنك سيدة أعمال ومفاوضة ناجحة؟ فقلت لها : الأمر يبدو كذلك ولكنني في العمق فقط سيدة لديها جسد مشاعري قوي

لم أقم بدراسة التفاوض يوماً ما في حياتي، ولم أقم بدراسة كثير من الموضوعات التي تعتبر دراستها تضييع وقت لأنك ستصل لها تلقائياً حين تقوي وتنظف جسدك المشاعري.
يعتقد بعض الأشخاص أنهم حين يفهمون ويدرسون قانون الجذب سيجذبون ما يريدون؛ والواقع أنهم لا يجذبون بمجرد المعلومات او التمارين التي طبقوها او يجذبون ثم يفقدون جذبهم، لكن الشيء الذي لا ينتبه له الكثير هو أن الجذب تحصيل حاصل لجودة جسدك المشاعري👌

ماهو الموضوع الذي انشغلت بدراسته ثم اكتشفت بأنه لن يطور من (جودة حياتك )؟
أجب بحب💚

Sumaya_adminتنظيف الجسد المشاعري

8 تعليقات

إنضم الي التعليقات
  • 9 - 16 يوليو، 2020 رد

    علوم الوعي، أدركت أنها لن تطور من جودة حياتي إذا ركزت فقط على تلقي المعلومات وتطوير جسدي الفكري دون الالتزام المستمر بتطبيق عملي لما تعلمته وتطوير جسدي المشاعري..
    بدأت رحلتي في علوم الوعي مع بداية 2019 وكانت الانطلاقة من الصحة والوعي الصحي وما هو النمط الغذائي السليم؟ وتساؤلات عميقة حول الغذاء ومصادرة وتأثيره على مشاعرنا وأدمغتنا وحياتنا بشكل عام ، ومن هنا توسعت في علوم الوعي ولا زلت، كانت 2019 سنة الانطلاقة وسبقتها ارهاصات حدثت بعد تجربة روحية غامرة لامست أعماقي وأحدثت نقلة في وعيي وإدراكي، إلا أني إلى الآن وإن كنت أشهد وأؤمن بهذا العالم إلا أني أجد نفسي كثيرًا عالقة مع جسدي المشاعري وفي كثير من المواقف أنسى كل ما تعلمته وأتورط بالطفلة الخائفة داخلي وأشعر بعدم الأمان يعتصر جوفي ثم أغرق في مقاومة شديدة وتدمير ذاتي وهروب لا واعي..
    وفي الفترة الحالية أفتقد التركيز المتواصل لمدة طويلة وأعاني من عدم الالتزام بأسلوب الحياة الذي اخترته لنسختي الجديدة، ففجأة بعد التزام لمدة شهر أقل أو أكثر أجد نفسي أعود لنقطة الصفر، مشتتة وحائرة ومتشككة داخل دوامة من المشاعر المدمرة والأفكار السلبية التي تناقض معتقداتي الجديدة وأدرك أن تلك الأصوات منفصلة عني وهي ترسبات الماضي بنسختي القديمة وشخوصها ومخاوفها والتي تقاتل لتعيش وتستمر في المعاناة وتجرني معها، لكني اخترت الحب واخترت السلام واخترت الحرية واخترت الفرح والثراء وأن أعيش حقيقتي وأن يتجلى في عالمي ما أشعر في قرارة نفسي أني أستحقه وستتحقق تلك الصورة الجميلة التي رسمتها في مخيلتي عن حياتي، دخلت إلى هنا بعد أن وجدت نفسي داخل تلك الدوامة من جديد والتي في كل مرة تشل حركتي وتطفئ وميض روحي وتفصلني عن ذاتي، دخلت إلى هنا باحثة عن بوصلة تدلني إلى روحي أو إلهام يشعل حماستي أو رسالة تصلني بذاتي الحقيقية، ووجدتني أكتب بلا توقف.. فبينما نحن نبحث في الخارج عن شئٍ لا نعلم ماهيته نعلم يقينًا أن النور كامنٌ في دواخلنا ولديه كل الأجوبة.

    شكرًا سمية

  • khawla.karef - 14 أغسطس، 2020 رد

    لاحظت أنه لا أحد يرد على التعليقات هنا لكنني سأكتب على كل حال، أظن أنني أكثر من عانى من طفولة معقدة فيها أم و أب و لكن الأم مريضة و الأب غير مبالي بتاتا حتى أنني لا أذكر أنه نصح أحدا منّا بنصيحة واحدة.. و النتيجة كانت إنجازات متواضعة رغم أننا أولاد و بنات في قمة الجمال و الذكاء و الصحة و لله الحمد و أكثر ما يؤرقني هي مواهبي التي لا أجد سبيلا لتجسيدها على أرض الواقع بسبب الحواجز الداخلية.. أنا أسعى لتطوير ذاتي ولا تزال المعلومات التي أتلقاها لم تؤثر في عالمي بعد لكنني متفائلة و أحاول مسامحة كل الناس على كل شيئ و سعيدة بالتجربة الحياتية و أعلم أنني سأصل بإذن الله

  • آمنه القرني - 9 نوفمبر، 2020 رد

    استمر في ذلك

  • Afnan - 21 نوفمبر، 2020 رد

    دائما اشعر اني شخصين داخلي شخص لا اعرف التواصل معه ورغم ذلك مازلت باحثه و متامله اني سأتمكن من الوصل له

  • منال الحويطي - 21 نوفمبر، 2020 رد

    قرات كثير قبل ٤ سنوات في الروح والجذب والثراء ، غذيت عقلي ب الكتب وحتى محاضراتك ب اليويتوب اسمعها ب كانت كل هالمعلومات ثابته ب عقلي وزاد توسع معلوماتي عن الكون والفضاء وصلت لتشتت والضياع معلومات كبيره عندي بس ما استفدت منها لين شفت القوانين الكونيه عندك ويارب اقدر احل باقي مشاكلي وانظف ❤️

  • ماجي ادريس - 4 يناير، 2021 رد

    شكرا لك على ما تقدميه ممتن لك . شخصيا اعاني من مشكل التعلق !!! هذا المشكل خربط حياتي !! و عندي مشكل تانيب ضمير على ابسط الاشياء . تقدم الكثير للجميع بدون استثناء و في الاخير تحس انك ربما قصرت مع أحد !!! ما الحل استاذتي

  • ام جاد و جوري - 7 فبراير، 2021 رد

    اكتشفت بعد32سنة من حياتي اني بدون هدف بدون هوية اعاني فوضى كبيرة داخلي لا اعرف ما اريد ولماذا اعيش رغم دراستي لعلم الاتصال والعلاقات العامة انا في عزلة شديدة عن العالم الخارجي و احيانا عن نفسي انقذوني ولو بكلمة مت اين ابدأ اين بداية الطريق … اريد معرفة سبب حالتي لماذا اعيش في بئر عميق اا احد يستطيع سماع صوتي …

  • تهاني - 5 مارس، 2021 رد

    انا مسوفه للوقت جدا يعني ااجل مهامي اليوم لدرجه انها يصير لها شهر ومااسويها التسويف قتلني وضيعني وضيع وقتي احس مثل الجدار ع نشاطي طاقتي يعني احس شي يمنعني بقوووووه مدري ايش اسوي ابغاء اتغير للافظل لاني استحق بس ماعرفت كيف ابغاء اكون ام صالحه وزوجه ولنفسي ولمن حولي ابغاء فلوس لي ابغاء كل شي من حقي وانا استاهل بس ماعرفت ايش اسوي واقدر اجيبها ارجو مساعدتي فاانا احتاج المساعد حق .وشكرا لك ♥️🦋🌿

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *