د. سمية الناصر

دكتورة سعودية من آوئل المدربات السعوديات في مجال التنمية الذاتية والوعي، قفزت خارج الإطار لتحلق بعيداً وتتميز بتقديم كل ما هو جديد ومميز في هذا المجال بأسلوب مبتكر وسلس، ساعدت الكثير من الناس على تجاوز مشاكلهم ولكنها لم تكن مقتنعة بحل المشكلة فقط بل بحثت كثيراً في كيفية تجنبها، تركت وطنها حاملة معها ثقل هموم الناس ومشاكلهم وبحثت كثيراً في أوروبا لمدة عام كامل على تقنيات قد تساعد من حولها على تجاوز معاناتهم الى ان استقرت أخيراً في الولايات المتحدة لتقدم لنا تقنيات جديدة لم نسمع بها بالشرق الأوسط من قبل واحدثت قفزات وعي إيجابية لمن أستخدمها.

المواد المتاحة للإشتراك :

طريقة التسجيل في موقع – Sumaya369

المقالات

هل انتهت القصة؟

في كل قصة ألم تعيشها هناك شعور يريد أن يستمر… وفي كل شعور هناك رغبة صادقة بالحياة يخشى الألم أن لا يجد له مكان في الحياة ويخشى (الخوف والعار والتوتر…) إن لا يكون له وجود في البناء الجديد ؛ لذلك يقاوم هناك شعور مقاومته بسيطة ، يحاول مرة ثم أخرى ثم يستسلم  وهناك شعور مقاومته

هل خلعت نظارتك؟ أم ليس بعد؟

حين تتداخل في علاقة مع شخص ما فإنك بشكل لا واعي تستخدم أفكاره و معتقداته ومفاهيمه في الحياة لصناعة قرارات تخصك… وكأنك تورطت في فلاترك وفلاتر غيرك …   ماذا لو سألت نفسك بعد كل قرار، هل هذا القرار اتخذته بناء على شعوري وافكاري ، أم أفكار وشعور شخص (ما)؟   تذكر آخر قرار اتخذته:

ما نوع ألمك؟

  في كل علاقة مؤلمة هناك شعور خاص بها. وفي مجموع علاقاتك هناك ألم خاص هو الذي يطغى! رانيا فتاة تبحث عن الحب يمنة ويسرة ، مع صديقاتها وبين شباب الجامعة لكنها في كل مرة تقابل (بالرفض) وتشعر بأنهم لا يتقبلونها؛ هذا هو ألمها الذي تختبره في أغلب علاقاتها سامي شاب نشيط ومجتهد ويبذل الكثير

هل غضبت؟

أم ليس بعد؟ هل تنتظر لحظة الغضب؟ اللحظة (الجيدة)الفاصلة التي تجعل الشخص يصحح مسار العلاقة المؤذية هي (لحظة غضب) تجعله ينتصر لنفسه ويقول : يكفي  وحين يغضب ويدرك سوء الوضع الذي هو فيه عليه ان( يسرِّع )في عملية التطور حتى يكون على قدر من (الشجاعة) ليتمم حالة الانفصال او تطوير العلاقة بطريقة صحيحة… بمعنى ان

مين يدعمك؟

اتصلت لأقول لها مبروووورك براڤوااااا أنت تستحقين قدمت كل طاقتي لدعم هذا النجاح ، وكنت سعيدة وكانت هي كذلك… هل من واجبك أن تدعمهم؟ وهل من واجباتهم ان يدعموك؟   من واجباتك ان تقدم ما تملك وما هو ضمن طاقتك، وتقدمه كأولوية للقريب ولكن هو داخل (كارمتك) اما اذا كنت في طريق النجاح وتنتظر التصفيق

ليش؟

  لما يطعنك صديق عزيز بعد علاقة ممتدة تبدأ بالتساؤل لييش؟ لما يخونك شريك حياتك مع اعتقادك بأنك بذلت أقصى جهد لهذه العلاقة تبدأ بالتساؤل لييش؟ لما شخص من لحمك ودمك يقسو عليك ويفجر في خصومتك تسأل ليييش؟ جزء كبير من ألم العلاقات قادم من صدمة الإدراك ب (قسوة البشر) ومدى جرأتهم على الإيذاء وموت

اتجاهات العلاقة

  تتجه كل علاقاتك الى ٤ اتجاهات: – الاتجاه الأسوأ هو ان تبقى العلاقة كما هي ، نفس المستوى ونفس الدروس ونفس القصة ؛ وكأن الزمن توقف في هذا الاتجاه – الاتجاه الأفضل هو ان تتطور العلاقة من مرحلة الى آخرى ومن مستوى لآخر ومن عمق لأعمق ومن ألم لحب – الاتجاه الأسلم ، هو

صالح للعلاقة؟

حين تدخل الناس في علاقة جديدة تكون على أشكال ؛ أحدها المتسرع المستعجل وكأنه حصل على شيء مفقود … فيذهب سريعا وعميقا في العلاقة وفي الغالب يتدمر النوع الثاني: الذي يقلب العلاقة يمنة ويسرة في البدايات ويسأل السؤال الصح: هل هو صالح للعلاقة؟؟ ارجوك قبل الدخول في أي علاقة : ضع هذه العلاقة في أماكن

الإشتراك بالنشرة البريدية

Sumaya_adminالرئيسية